بعد ذلك نبحث عن :

الأربعاء، 2 مارس، 2011

رد شبهة عريانًا يجر ثوبه

رد شبهة عريانًا يجر ثوبه:

قالوا لأحدِ المسلمين : ماذا تقول في نبيٍّ يتعرى ! هل يصلح أن يكون نبيًا من عند اللهِ ؟! أجاب المسلمُ :لا يجوز لنبي أن يكشف عن عورته أمامَ الناس ، هذا ينافى الخلق الكريم للشخص العادي ، استحالة أن يقع ذلك من نبي من عند اللهِ ! أجابوا قائلين له:  رسول الإسلام محمد كان عرياناً يجر ثوبَه ، والدليل على ذلك الحديث الثابت في سنن الترمذي كِتَاب (الِاستئذان والآداب عن رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم )  باب ( باب  ما جاء في المعانقة والقبلة  ) برقم 2656  حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا إبراهيم بن يحيى بن محمد بن عباد المدني حدثني أبي يحيى بن محمد عن محمد بن إسحق عن محمد بن مسلم الزهري عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت : قدم زيد بن حارثة المدينة ورسول الله صلى الله عليه و سلم في بيتي فأتاه فقرع الباب فقام إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم عريانا يجر ثوبه والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده فاعتنقته وقبله .(1)
الرد على الشبهة:
أولاً : إن هذا الحديثَ الذي استدل به أصحابُ الشبهةِ على شبهتهم لا يصح ، فقد رواه الترمذيُّ في سننه ولم تثبت صحته ؛ فقد ضعفه  الإمام الألباني - رحمه اللهُ - في سنن الترمذي برقم 2732 ، و المشكاة برقم  4682، ومقدمة رياض الصالحين برقم 5 ، ونقد الكتاني ص ( 16 ). وبالتالي سقط الاستدلال به ، وسقطت الشبهةُ بعد بيانِ ضعفِ الحديثِ .
ثانيًا: إن هناك سؤالا يطرح نفسه بعد بيانِ ضعفِ الحديثِ  هو: هل لو تعرى النبيُّ صلى الله عليه وسلم - وحاشاه ذلك -  هل هذا يقدح في نبوتِه بحسبِ حالِ بعضِ الأنبياءِ الثابتِ في الكتابِ المقدس ؟
الجواب:لا يقدح ذلك في نبوته قط ؛ لأن الكتابَ المقدس ينسب ليسوع المسيح أنه تعرى  في عدةِ مواضعٍ منها :
1-ما ذُكِرَ في إنجيلِ يوحنا إصحاح 13/4-6 (  قام عن العشاء وخلع ثيابه واخذ منشفة واتّزر بها. ثم صبّ ماء في مغسل وابتدأ يغسل ارجل التلاميذ ويمسحها بالمنشفة التي كان متزرا بها. فجاء الى سمعان بطرس فقال له ذاك يا سيد انت تغسل رجليّ.
قلت :من خلال قراءةِ النصِ لي  سؤالان لأصحابِ الشبهةِ :
 الأول :لماذا تعرى يسوع أمام التلاميذ وما الهدف من ذلك ؟!
الثاني: هل تعري يسوع أم التلاميذ ؟هل  فيه أسوة حسنة  حيث يقوم المعلم ليخلع ملابسَه ويظل عريانًا لمسح أرجل تلاميذه ؟ !
ونحن نبرئ المسيحَ عليه السلام مما نُسب إليه كهذا النص .
27-28- ما ذُكر في إنجيل متى إصحاح 27عدد 
 (فاخذ عسكر الوالي يسوع الى دار الولاية وجمعوا عليه كل الكتيبة فعروه والبسوه رداء قرمزيا) .
وأتساءل:أليس يسوع المسيح إلهًا قويًا بحسب معتقدِ المنصّرين ؟ لماذا سمح لليهودِ بتعريتِه ، ولم يستطع أن يداري عورتَه! كيف ذلك وهو الإله القوي؟! هذا مجرد تساؤل لا سخرية علم اللهُ .
وينسب إنجيل يوحنا إلى بطرس الرسول  أنه كان عاريًا على شاطئ البحر !!يروي  لنا يوحنا قصةظهور يسوع لتلاميذه عند بحيرة طبرية في الإصحاح 21 عدد 1- 7 
1. بعد هذا اظهر ايضا يسوع نفسه للتلاميذ على بحر طبرية.ظهر هكذا.
2  كان سمعان بطرس وتوما الذي يقال له التوأم ونثنائيل الذي من قانا الجليل وابنا زبدي واثنان آخران من تلاميذه مع بعضهم.
3  قال لهم سمعان بطرس انا اذهب لأتصيد.قالوا له نذهب نحن ايضا معك.فخرجوا ودخلوا السفينة للوقت وفي تلك الليلة لم يمسكوا شيئا.
4  ولما كان الصبح وقف يسوع على الشاطئ.ولكن التلاميذ لم يكونوا يعلمون انه يسوع.
5  فقال لهم يسوع يا غلمان ألعل عندكم إداما.اجابوه لا.
6  فقال لهم القوا الشبكة الى جانب السفينة الايمن فتجدوا.فالقوا ولم يعودوا يقدرون ان يجذبوها من كثرة السمك.
7  فقال ذلك التلميذ الذي كان يسوع يحبه لبطرس هو الرب.فلما سمع سمعان بطرس انه الرب أتزر بثوبه لانه كان عريانا والقى نفسه في البحر.

   نلاحظ أن بطرس الرسول عندما سمع أن المسيحَ قد حضر أأتزر بثوبِه " لانه كان عريانا والقى نفسه في البحر " ( يوحنا 21 / 7 ). كيف يكون بطرس كبير الحواريين عرياناًعلى شاطئ البحر؟! ولماذا يخجل من التعري عندما سمع بحضور المسيح فقط ؟! هل التعريجائز في غياب المسيح وغير جائز في حضوره ؟! كيف كان بطرس الرسول الملقب بصخرةالكنيسة عاريًا على الشاطئ أمام التلاميذ ومن كان موجودا آنذاك ؟!
وينسب( الكتابُ المقدس) إلى بعض أنبياءِ العهدِ القديمِ أنهم تعروا أمامَ الناسِ!!نجد ذلك في عدة مواضع منها:
1- سفر التكوين إصحاح9 /20-22      وابتدأ نوح يكون فلاحا وغرس كرما. وشرب من الخمر فسكر وتعرّى داخل خبائه. فابصر حام ابو كنعان عورة ابيه واخبر اخويه خارجا....
2-سفر صموئيل الثاني إصحاح 6 عدد 20 ورجع داود ليبارك بيته فخرجت ميكال بنت شاول لاستقبال داود وقالت ما كان اكرم ملك اسرائيل اليوم حين تكشّف اليوم في اعين إماء عبيده كما يتكشّف احد السفهاء.».
3-  1-5سفر إشعياء إصحاح 20 عدد
في سنة مجيء ترتان الى اشدود حين ارسله سرجون ملك اشور فحارب اشدود واخذها في ذلك الوقت تكلم الرب عن يد اشعياء بن آموص قائلا.اذهب وحلّ المسح عن حقويك واخلع حذاءك عن رجليك.ففعل هكذا ومشى معرّى وحافيا. فقال الرب كما مشى عبدي اشعياء معرّى وحافيا ثلاث سنين آية واعجوبة على مصر وعلى كوش هكذا يسوق ملك اشور سبي مصر وجلاء كوش الفتيان والشيوخ عراة وحفاة ومكشوفي الاستاه خزيا لمصر. فيرتاعون ويخجلون من اجل كوش رجائهم ومن اجل مصر فخرهم.
 
و ينسب ( الكتاب المقدس) لربِّ العالمين أنه ينوح ،ويولول ، و يمشى حافيًا عريانًا ، ويعول كبناتِ آوى  ( الذئاب)، وينتحب كالنعام ، وذلك في  سفرِ ميخا إصحاح 1عدد 8 من اجل ذلك انوح واولول.امشي حافيا وعريانا.اصنع نحيبا كبنات آوى ونوحا كرعال النعام. .
قلت : إن ما سبق فيه طعن لأنبياءِ اللهِ المكرمين ، وطعن لربِّ العالمين ، ونحن نبرأ إلى اللهِ من ذلك كله ، ولكني أتساءل: ما هو رد أصحاب هذه الشبهة على  تلك النصوص ؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يشرفنا اضافة التعليق

المواضيع المثبتة