بعد ذلك نبحث عن :

الأربعاء، 23 فبراير، 2011

رد شبهة القردة الزانية

الشيخ أكرم حسن مرسى

قصة القردة الزانية !

قالوا : إن رسولَ الإسلام  حكي قصة لأصحابِه  مليئة  بالخرافات .... تقول : إن القرود رجموا  قردةً زانيةً ..! القصة في صحيح البخاري كِتَاب (الْمَنَاقِبِ) بَاب (الْقَسَامَةُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ) برقم  3560  حَدَّثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ عَنْ حُصَيْنٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ قَالَ: رَأَيْتُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ قِرْدَةً اجْتَمَعَ عَلَيْهَا قِرَدَةٌ قَدْ زَنَتْ فَرَجَمُوهَا فَرَجَمْتُهَا مَعَهُمْ.

·      الرد علي الشبهة

أولاً:  إن هذا الأثر ليس من كلامِ النَّبِيِّ r  كما هو واضحٌ من الرواية  ؛ الذي روى هذا الخبر عمرو بنُ ميمونٍ ، وهو من كبارِ التابعين ، وليس صحابياً ، وإنما هو ممّن أدرك الجاهليةَ ، وأسلم في عهدِ النبيِّ r  ولكنهُ لم يرهُ ، ولم يرو عنهُ ، ويطلقُ على أمثالهِ في كتبِ التراجمِ والرجالِ : " مُخَضْرَمٌ " ؛جاء ذلك في عدة مراجع منها:
1-  ترجم له الحافظُ في " التقريب " فقال : " مُخَضْرَمٌ مَشْهُوْرٌ "  سيرُ أعلامِ النبلاء (4/158) – والإصابةُ (3/118.(
2- قال ابنُ لجوزي - رحمه الله - : " وقد أوهم أبو مسعود بترجمةِ عمرو بنِ ميمونٍ أنهُ من الصحابةِ الذين انفرد بالإخراجِ عنهم البخاري ، وليس كذلك فإنهُ ليس من الصحابةِ ، ولا لهُ في الصحيحِ مسندٌ " . كشفُ المشكلِ من حديثِ الصحيحين لابن لجوزي ) (4/175 (
3- قال الإمامُ القرطبيُّ - رحمه اللهُ -  في تفسير سورة البقرة الآية 65  عمرو بنُ ميمونٍ يعدُ من كبارِ التابعين من الكوفيين .أهـ
وبالتالي هذا وإن دل يدل علي عمى البصر والبصيرة  أو التدليس ؛فالقصة ليست من كلامِ النبيِّ r ، ولا من كلامِ أحدٍ  من أصحابِه y ،  ولو رواها واحدٌ من أصحابهy فإننا ننظرُ إلى الإسناد أولاً؛لأن الصحابةَ عندنا عدول.. وعلى كلٍّ الأثرُ ليس من كلامِ النَّبِيِّ r كما قالوا ..

ثانيًا  : إن هذه القصة ليست صحيحة عند بعضِ المحققين؛ كتب الأخ د/هشام عزمي في موقعِ الجامع ما نصه:
1- هذا الأثر ليس على شرطِ الإمامِ البخاري ، فصحيحُ البخاري سماهُ : " الجامعُ المختصرُ المسندُ الصحيحُ من أمورِ رسولِ اللهِ  rوسننهِ وأيامهِ " فالخبرُ ليس مسنداً للرسولِ فهو ليس على شرطِ البخاري- رحمهُ اللهُ -
فالأحاديثُ الموقوفةُ ، وهي الأحاديثُ التي تروى عن الصحابةِ ، ولا يتمُ رفعُها للنبيِّ r  ، والتي يسميها بعضُ أهلِ العلمِ " الآثار " هي ليست كذلك على شرطِ البخاري  - رحمه اللهُ -  .
وكذلك الأحاديثُ المعلقةُ ، وهي الأحاديثُ التي يوردها البخاري ، ويحذفُ أولَ أسانيدها ، أو يوردُ قولاً بدون سندٍ كأن يقول : " قال أنسٌ " ، أو يوردهُ بصيغةِ التمريضِ كأن يقول : " يُروى عن أنسٍ " ، وهذه المعلقاتُ سواءٌ رواها بصيغةِ الجزمِ ، أو بصيغةِ التمريضِ ، فليست هي على شرطِ الإمامِ البخاري ، وقد بلغت معلقاتُ البخاري في الصحيحِ ألفاً وثلاثمائة وواحداً وأربعين .
2- البخاري - رحمهُ اللهُ - لما ذكر هذا الأثرَ الذي ليس على شرطهِ ، إنما أراد الإشارةَ إلى فائدةٍ والتأكيدِ على أن عمرو بنَ ميمونٍ قد أدرك الجاهليةَ ، ولم يبالِ البخاري بظنِ عمرو الذي ظنهُ في الجاهليةِ ، بأن القردةَ قد زنت فرجموها بسببِ الرجمِ .

3- الخبرُ استنكرهُ الإمامُ ابنُ عبدِ البرِ - رحمهُ اللهُ -  قال الحافظُ ابنُ حجرٍ  - رحمهُ اللهُ - : " وَقَدْ اِسْتَنْكَرَ اِبْن عَبْد الْبَرّ قِصَّة عَمْرو بْن مَيْمُون هَذِهِ وَقَالَ : " فِيهَا إِضَافَة الزِّنَا إِلَى غَيْر مُكَلَّف ، وَإِقَامَة الْحَدّ عَلَى الْبَهَائِم وَهَذَا مُنْكَر عِنْد أَهْل الْعِلْم " . [ فتح الباري لابن حجر 7/197 ( الطبعة السلفية)  .
4- استنكر الخبرَ الإمامُ الألباني  رحمه الله  فقال : " هذا أثرٌ منكرٌ ، إذ كيف يمكنُ لإنسانٍ أن يعلمَ أن القردةَ تتزوجُ ، وأن من خُلقهم المحافظةَ على العرضِ ، فمن خان قتلوهُ ؟! ثم هبّ أن ذلك أمرٌ واقعٌ بينها ، فمن أين علم عمرو بنُ ميمون أن رجمَ القردةِ إنما كان لأنها زنت " . (مختصر صحيح البخاري للألباني (2/535( .
قال الشيخُ الألباني - رحمهُ اللهُ - : " وأنا أظنُ أن الآفةَ من شيخِ المصنفِ نعيمِ بنِ حمادٍ ، فإنهُ ضعيفٌ متهمٌ ، أو من عنعنةِ هُشيم ، فإنهُ كان مدلساً " . مختصر صحيح البخاري للألباني (2/535(
5- وممن ذهب إلى تضعيفِ الأثرِ محققُ " سير أعلام النبلاء " (4/159) فقد قال في الحاشيةِ : " ونعيمُ بنُ حمادٍ كثيرُ الخطأِ ، وهُشيمٌ مدلسٌ وقد عنعن " .
6- فالخبرُ ضعيفٌ في سندهِ نُعيمُ بنُ حمادٍ ، من رجالِ معلقاتِ البخاري لا من أسانيدهِ ، روى عنهُ البخاري مقروناً بغيرهِ في الأحاديثِ أرقام ( 393-4339-7139) ، ولم يقرنهُ بغيرهِ إلا في هذا الحديثِ المقطوعِ الذي ليس على شرطهِ  رحمهُ اللهُ  حديث رقم (3849(
ونعيمُ بنُ حمادٍ قال عنه الحافظُ في " التقريب " : " صدوقٌ يخطيءُ كثيراً " ، وقال النسائي : " ضعيفٌ " ، وذكرهُ ابنُ حبان في " الثقات " وقال : " ربما أخطأ ووهم " . (تهذيب الكمال (29/476(
7- وكذلك الخبرُ ضعيفٌ ؛لأن في سندهِِ هُشيمَ بنَ بشيرٍ الو اسطي ، وهو كثيرُ التدليسِ ، وجعلهُ الحافظُ في المرتبةِ الثالثةِ في طبقاتهِ ، وهم ممن لا يُحتجُ بحديثهم إلا بما صرحوا به السماعَ ، قلتُ : ولم يصرح بالسماعِ في هذا الخبرِ
8- مال الشيخُ الألباني إلى تقويةِ هذا الأثر مختصراً دون وجود النكارةِ أن القردةَ قد زنت وأنها رُجمت بسببِ الزنا فقال - رحمه الله - : " لكن ذكر ابنُ عبدِ البر في " الاستيعاب) 3/1205 ( أنهُ رواهُ عبادُ بنُ العوام أيضاً ، عن حصين ، كما رواه هشيم مختصراً .
قلتُ : القائلُ الألباني وعبادُ هذا ثقةٌ من رجالِ الشيخين ، وتابعهُ عيسى بنُ حطان ، عن عمرو بنِ ميمون به مطولاً ، أخرجهُ الإسماعيلي ، وعيسى هذا وثقهُ العجلي وابنُ حبان ، وروايته مفصلةٌ تبعد النكارةَ الظاهرةَ من روايةِ نعيم المختصرة ، وقد مال الحافظُ إلى تقويتها خلافاً لابنِ عبدِ البر ، والله أعلم " . (مختصر صحيح البخاري للألباني (2/535-536(  . أهـ

ثالثًا  : إنني افترض صحةَ هذا الخبر؛ يتضح بيان جهلهم من أوجه عدة منها:
الأول : أن هذا الأثر ليس من كلامِ النَّبِيِّ r ؛ بل هو خبر عن رجل تابعي ، وليس من أصحابِ النَّبِيِّ r رأى بعينه ما رأى فحكاه ، وكان ذلك  في الجاهليةِ (قبل الإسلام)  بحسبِ الروايةِ التي تقول : قال عَمْروٌ بْنٌ مَيْمُونٍ:" رَأَيْتُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ " فهذا الخبر ليس له علاقة بالإسلام ، ولا برسولِ اللهِ r ‏ وبالتالي فلا مجال للطعن به على النبيِّ  rوالمسلمين.
الثاني : أن بعضَ الحيواناتِ قد تعرف الحلالَ من الحرامِ ، فأنت مثلاً: إذا قدمت لقطةٍ قصعة فيها لبن سوف تشربها أمامك بكل طمأنينة ؛ لكن إذا جاءت القطةُ لتشرب اللبن دون علمك فجئت فجأة ووجدتُها تشربه سوف تفر القطةٌ هاربة ؛ لأنها تعلم أنها سرقتك  فهذا مشاهد ، وعليه  فالحيوان قد يعلم الحلال من الحرام فليس هناك ما يمنع من تصديق هذه القصة فلا مجال للقول بأنها خرافة ،إذ لو جاءت في الكتاب المقدس ما قالوا مثلما قالوا ...هذا بفرض صحتها  !!
الثالث: أن هذا الأثر فيه أمر هام  هو أن القرد أفضل من الخنزير؛ القرد يغار على عرضه بحسب ما جاء في الرواية  ، أما الخنزير فهو رمز للدياثة يجامع زوجته أمام الكل ، وإذا جامع خنزيرٌ أخرٌ زوجتَه أمامَه لا يغار على عرضه،وقد رأيت ذلك بنفسي وأنا صغير في الابتدائية في حديقة الحيوان، و المنصّرون يأكلون لحمه الذي حرمه اللهُ I في شريعة موسى وصدقها المسيح u  ، وفي شريعتنا كذلك ؛ حتى أصبحوا مثله ينكرون المعروف ويأمرون بالمنكر - ولا حول ولا قوة إلا بالله -  ،فهو أحقر الحيوانات على الإطلاق وأنجسها ؛ يأكلون من لحمه ويعترضون على أثر يبين العفة عند بعضِ الحيوانات  !! دليل تحريمه في الآتي:
1- قول الربِّ لموسى في سفر الآََويِّين الإصحاح 11 عدد7وَالْخِنْزِيرَ، لأَنَّهُ يَشُقُّ ظِلْفًا وَيَقْسِمُهُ ظِلْفَيْنِ، لكِنَّهُ لاَ يَجْتَرُّ، فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ. 8مِنْ لَحْمِهَا لاَ تَأْكُلُوا وَجُثَثَهَا لاَ تَلْمِسُوا. إِنَّهَا نَجِسَةٌ لَكُمْ.
2- قول الربِّ لموسى أيضًا في سفر التثنية الإصحاح14 عدد8وَالْخِنْزِيرُ لأَنَّهُ يَشُقُّ الظِّلْفَ لكِنَّهُ لاَ يَجْتَرُّ فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ. فَمِنْ لَحْمِهَا لاَ تَأْكُلُوا وَجُثَثَهَا لاَ تَلْمِسُوا.
إن قيل :إن القرود المذكورة في الأثر هم أحفاد اليهود الذين مسخوا ؟
قلتُ : إن هذا باطل ؛لأن الممسوخ لا  نسل له ؛ ثبت ذلك عن نبيذِناr  في صحيحِ مسلمٍ برقم4815 أنهr  قال: "إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يُهْلِكْ قَوْمًا أَوْ يُعَذِّبْ قَوْمًا فَيَجْعَلَ لَهُمْ نَسْلًا ".
تنبيه هام : نسمع من بعضِ الأخوان لنا يقولون على بعضِ  اليهودِ والنصارى أنهم أحفاد القردة والخنازير ؛ هذه مقولة باطلة ؛ لم يقلها النبيُّ r ولا واحدٌ من أصحابِه ، والصحيح أن يقال : أخوان القردة والخنازير ، والترفع عن القولِ أولى ؛ يدل على ذلك دليلان:
الأول: فِي مسند أحمد برقم 13042 عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ t أَنَّ الْيَهُودَ دَخَلُوا عَلَى النَّبِيِّ r فَقَالُوا: السَّامُ عَلَيْكَ. فَقَالَ النَّبِيُّ r :"السَّامُ عَلَيْكُمْ " . فَقَالَتْ عَائِشَةُ: السَّامُ عَلَيْكُمْ يَا إِخْوَانَ الْقِرَدَةِ وَالْخَنَازِيرِ وَلَعْنَةُ اللَّهِ وَغَضَبُهُ فَقَالَ :يَا عَائِشَةُ مَهْ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمَا سَمِعْتَ مَا قَالُوا  قَالَ : أَوَمَا سَمِعْتِ مَا رَدَدْتُ عَلَيْهِمْ يَا عَائِشَةُ لَمْ يَدْخُلْ الرِّفْقُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ وَلَمْ يُنْزَعْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ . يقول الألباني في الارواء (ج5 / 118 ): أخرجه أحمد ( 3 / 241 ) :حدثنا مؤمل حدثنا حماد حدثنا ثابت به . قلت : وهذا إسناد رجاله ثقات على شرط مسلم غير مؤمل وهو ابن إسماعيل البصري : صدوق سيئ الحفظ.
الثاني:في صَحِيح مُسْلِم برقم 4815  عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَتْ أُمُّ حَبِيبَةَ: اللَّهُمَّ مَتِّعْنِي بِزَوْجِي رَسُولِ اللَّهِ r وَبِأَبِي أَبِي سُفْيَانَ وَبِأَخِي مُعَاوِيَةَ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ r:" إِنَّكِ سَأَلْتِ اللَّهَ لِآجَالٍ مَضْرُوبَةٍ وَآثَارٍ مَوْطُوءَةٍ وَأَرْزَاقٍ مَقْسُومَةٍ لَا يُعَجِّلُ شَيْئًا مِنْهَا قَبْلَ حِلِّهِ وَلَا يُؤَخِّرُ مِنْهَا شَيْئًا بَعْدَ حِلِّهِ وَلَوْ سَأَلْتِ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ لَكَانَ خَيْرًا لَكِ ".قَالَ: فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ الْقِرَدَةُ وَالْخَنَازِيرُ هِيَ مِمَّا مُسِخَ فَقَالَ r :" إِنَّ اللَّهَ U لَمْ يُهْلِكْ قَوْمًا أَوْ يُعَذِّبْ قَوْمًا فَيَجْعَلَ لَهُمْ نَسْلًا وَإِنَّ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ ".
نلاحظ من الروايةِ: قوله r : " إِنَّ اللَّهَ U لَمْ يُهْلِكْ قَوْمًا أَوْ يُعَذِّبْ قَوْمًا فَيَجْعَلَ لَهُمْ نَسْلًا " .
فكيف لبعضِ المسلمين أن يقولوا عن غيرِهم: إنهم  أحفاد القردة والخنازير؟!

رابعًا:إن الأمر المثير للدهشة هو أنهم يعترضون على شيءٍ  لا علاقة  له بالإسلام ،ولا يعترضون على ما جاء في كتابهم المقدس الذي يذكر أن حمارًا تكلم ليرد حماقة النبيِّ ...! جاء ذلك في موضعين:
الأول: سفر العدد اصحاح22عدد27فَلَمَّا أَبْصَرَتِ الأَتَانُ مَلاَكَ الرَّبِّ، رَبَضَتْ تَحْتَ بَلْعَامَ. فَحَمِيَ غَضَبُ بَلْعَامَ وَضَرَبَ الأَتَانَ بِالْقَضِيبِ. 28فَفَتَحَ الرَّبُّ فَمَ الأَتَانِ، فَقَالَتْ لِبَلْعَامَ: «مَاذَا صَنَعْتُ بِكَ حَتَّى ضَرَبْتَنِي الآنَ ثَلاَثَ دَفَعَاتٍ؟». 29فَقَالَ بَلْعَامُ لِلأَتَانِ: «لأَنَّكِ ازْدَرَيْتِ بِي. لَوْ كَانَ فِي يَدِي سَيْفٌ لَكُنْتُ الآنَ قَدْ قَتَلْتُكِ». 30فَقَالَتِ الأَتَانُ لِبَلْعَامَ: «أَلَسْتُ أَنَا أَتَانَكَ الَّتِي رَكِبْتَ عَلَيْهَا مُنْذُ وُجُودِكَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ؟ هَلْ تَعَوَّدْتُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ هكَذَا؟» فَقَالَ: «لاَ».
* الأَتَانُ: أنثى الحمار
الثاني: رسالةِ بطرس الثانية إصحاح 2 عدد 15قَدْ تَرَكُوا الطَّرِيقَ الْمُسْتَقِيمَ، فَضَلُّوا، تَابِعِينَ طَرِيقَ بَلْعَامَ بْنِ بَصُورَ الَّذِي أَحَبَّ أُجْرَةَ الإِثْمِ. 16وَلكِنَّهُ حَصَلَ عَلَى تَوْبِيخِ تَعَدِّيهِ، إِذْ مَنَعَ حَمَاقَةَ النَّبِيِّ حِمَارٌ أَعْجَمُ نَاطِقًا بِصَوْتِ إِنْسَانٍ. لا تعليق !
من كتابات فضيلة الشيخ - أكرم حسن مرسي

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم .
    بارك الله جهودك يا شيخ أكرم .و جزاك الله خيرا .

    البخاري رحمه الله و جزاه الله خيرا , لم يكن نبيا معصوما .اجتهد كل الإجتهاد في حفظ الأحاديث النبوية الشريفة .و لكنه ليس معصوما , و بالتالي ليس كل ما في البخاري هو صحيحا.و ما خالف القرآن أو خالف سنن الله في خلقه فهو غير صحيح بداهة .و قصة هذه القرود التي تقيم حد الزنا , إنما هي كلام لا يصح البتة .فالكائن الحي العاقل المكلف الوحيد هو الإنسان .{إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} (72) سورة الأحزاب.
    بعض النصارى في سبيل تشويه الإسلام يعتمدون على مثل هذه الروايات الباطلة ليشنعوا على الإسلام .و السبب في ذلك هو شعورهم بانهيار المسيحية و خوفهم من ظهور الإسلام الحنيف .

    ردحذف
  2. أيها النصارى عبدة المسيح ابن مريم.....أنتم مشركون ويكفينا نحن المسلمين أننا موحدون بالله الواحد الأحد ولم نقع في فتنة الشيطان بعبادة نبينا كما عبدتم أنتم نبيكم.....بخصوص البخاري أغلب ماجاء به صحيح وليس كله صحيح.......كما يوجد به بعص الآثار والاحاديث المعلقة.....التي هو البخاري نفسه لايقول أنها كلام رسول الله عليه الصلاة والسلام..الكتاب الوحيد المعصوم من الخطأ والذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا كم خلفه في الوقت الحالي هو القرآن الكريم....نصه لم يحرف أبدا كما حرفت الكتب الشسماوية السابقة اذ تعهد ربنا بحفظ نصه......أما التفسير والـتأويل فقد شط الكثيرون من غير المسلمين وللأسف من المسلمين-كالشيعة-في تفسيره وتأويله......

    ردحذف

يشرفنا اضافة التعليق

المواضيع المثبتة