بعد ذلك نبحث عن :

الثلاثاء، 14 ديسمبر، 2010

رد شبهة رأيت ربى فى صورة شاب امرد كاملة

رد شبهة  رأيت ربى فى صورة شاب امرد كاملة :

 
الشيخ/ أكرم حسن مرسي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
حياك الله استاذنا وشيخنا اكرم حسن .
اعرض افتراء عرضه على نصرانى ورافضى يحاولون فيه اتهام الامام ابن تيمية بانه صحح حديث الشاب الامرد الحديث:
رأيت ربي في صورة شاب أمرد له وفرة جعد قطط في روضة خضراء
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: ابن تيمية - المصدر: تلبيس 

الجهمية - الصفحة أو الرقم: 7/290خلاصة حكم المحدث: 
صحيح


رابط الدرر السنية للحديث:http://www.dorar.net/enc/hadith/+%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9+%D8%B4%D8%A7%D8%A8+%D8%A3%D9%85%D8%B1%D8%AF+%D9%84%D9%87/+p
الشبهة. حياك الله استاذنا وشيخنا اكرم حسن


وصلني اخي الحبيب سؤالك وقد وجدته قديما في منتديات المستقله فاخذ احد الشباب الرد الذي كتبته في موقع برهانكم وانت تعلم اخي الحبيب ردي على هذه الشبهة بتنفنيدها ؛لاني وضعته هنا في المنتدى واظن هذا هو سبب سؤالك حتى يغلق هذا الموضوع ... قول لك اخي الحبيب ان الحديث لا يصح حتى لو صححه بن تيمة -رحمه الله- فقد ضعفه علماء اجلاء ذكرت بعضهم في المقال الذي بعنوان هل الله شاب امرد؟ 
تعلم اخي الحبيب ان بن تيمية ذكر احاديث وقال بصحتها ووجدنا علماءً اجلاء متخصصون مثل الالباني في زمانا -رحمه الله- وعلماء في زمانهم وبعده -رحمهم الله-...
اما عن هذا الحديث فهو لا يصح سندا ولا متنا ولا يؤول بانه رؤيا مناميا فهذا التاويل لا يلايق بجلال الله والله ليس كمثله شيئ
واعيد لك اخي الحبيب بعض اقوال العلماء فيه مرة اخرى
1- الشيخ العجلوني - رحمه اللهُ - جاء في كتابه كشف الخفاء الجزء الأول برقم 1409 " رأيت ربي يوم النفر على جمل أورق عليه جبة صوف أمام الناس". قال القاري: موضوع لا أصل له في الدلائل ، وقال السبكي: حديث " رأيت ربي في صورة شاب أمرد " هو دائر على ألسنة بعض المتصوفة ، وهو موضوع مفترى على رسولِ اللهِ r .أهـ

2- جاء في كتابِ مجمع الزوائد ومنبع الفوائد باب (فيما رآه النبي في المنام ) ( ج2 / ص254 ) عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب قالت: سمعت رسول اللهr يقول:" رأيت ربي في المنام في صورة شاب موفر في خضر عليه نعلان من ذهب على وجه فراش من ذهب ". رواه الطبراني، وقال ابن حبان: إنه حديثٌ منكرٌ ، لأن عمارة بن عامر بن حزم الأنصاري لم يسمع من أم طفيل ذكره في ترجمة عمارة في الثقات .

ثم إن المسلمين يعتقدون بأنI اللهَ ليس كمثلِه شيء ؛ قال I : ]فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجاً يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ[ (الشورى 11) .

جاء في التفسيرِ الميسر: ليس يشبهه I ولا يماثله شيء من مخلوقاته , لا في ذاته ولا في أسمائه ولا في صفاته ولا في أفعاله ؛ لأن أسماءه كلَّها حسنى, وصفاتِه صفات كمال وعظمة, وأفعالَه تعالى أوجد بها المخلوقات العظيمة من غير مشارك، وهو السميع البصير, لا يخفى عليه مِن أعمال خلقه وأقوالهم شيء, وسيجازيهم على ذلك. أهـ

فكل ما خطر ببالك فاللهُ بخلافِ ذلك ، فنحن نثبتُ للهِ I ما أثبتَه هو لنفسِه أو رسوله r ؛ لأنه لا أحد أعلم باللهِ من اللهِI ، ولا أحد أعلم باللهِI من البشرِ من رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وهناك صفات لا نثبتها ولا ننفيها لم يخبرنا بها ربُّنا I عن نفسِه ولا رسوله صلى الله عليه وسلم.

وعليه فلما كان الحديثُ موضوعُ وفيه أهانه لربِّ العالمين فيكون الجواب: أن اللهَ ليس بشابٍ أمردٍ...

بل جاء في الحديثِ الصحيحِ في ظلالِ الجنةِ لألبانيِّ - رحمه اللهُ - برقم 469 عن ابنِ عباسٍ قال: قال رسول الله :"صلى الله عليه وسلمرأيت ربي  في أحسن صورة ".

توضحُ الروايةَ روايةٌ أخرى في صحيحِ مسلمِ برقم 262 قال صلى الله عليه وسلم: " رأيتُ نورًا " .

وبالتالي فمحمدٌ r لم ير ربَّه على هيئته الحقيقية ؛ والدليل على ذلك أن أبا ذر قال : يا رسولَ اللهِ هل رأيتَ ربك ؟ قال : " نور أنى أراه ؟ ".رواه مسلم برقم 261 ، وبه قالت عائشةُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا - وغيرهما فهذا هو الأصل الذي ينبغي التمسك به .....

وعليه أتساءل :هل الشاب الأمرد هو أحسن صورة للهِ I ، وهل هو نور ؟!! هذا هو



ثالثًا: إن المعترضين يستهزئون ، ويضحكون على حديثٍ لا نعترف به ؛ موضوع على نبيِّناr ولكنهم لا يستهزئون ولا يعترضون على أن ربَّهم يسوع بحسبِ إيمانِهم كان في يومٍ من الأيامِ رضيع ، ثم طفل ، ثم شاب أمرد ...!!

وأتساءل :ألم يكن ربُّهم يسوع يومًا شابًا أمردًا ....؟!

الجواب : بلى ؛ إذًًا لماذا السخرية ، ومحل الشبهة عندهم هم، وليس عندنا ... إننا لا نعترف بالحديثِ كما تقدم معنا - بفضل اللهِ I- ولكنهم هم الذين يعترفون بذلك على ربِّهم !!

والأعجب من ذلك أنهم لا يتستهزئون ،ولا يعترضون على أن ربَّهم موصوفٌ في الكتابِ المقدسِ بأنه ينوح ، و يولول ، و يمشى حافيًا عريانا ، و يعول كبناتِ آوى ، و ينتحب كالنعام ؛ أي: يضع رأسَه في الترابِ! جاء ذلك في سفر ميخا [ 1 / 8 ] يقول الربُّ عن نفسِه : لِهَذَا أَنُوحُ وَأُوَلْوِلُ وَأَمْشِي حَافِياً عُرْيَاناً، وَأُعْوِلُ كَبَنَاتِ آوَى، وَأَنْتَحِبُ كَالنَّعَام . لا تعليق !
واخيرا جزاك الله خيرا على المشاركة الطيبة
اخوك /اكرم حسن مرسي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يشرفنا اضافة التعليق

المواضيع المثبتة